الأخبار

في رسالتها للكاردينال ساندري؛ الرئاسية لشؤون الكنائس تطالب بتدخل الڤاتيكان لحماية المدينة المقدسة والوجود المقدسي الفلسطيني

نيابة عن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين دكتور رمزي خوري، التقى عضو اللجنة الرئاسية سفير دولة فلسطين في حاضرة الڤاتيكان عيسى قسيسية، رئيس مجمع الكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردو ساندري.

خلال اللقاء تسلم الكاردينال ساندري، رسالة رئيس اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس، حول تطور الاحداث المتسارع التي تمر بها مدينة القدس، والتحديات التي تواجه الحضور الكنسي والمسيحي جراء السياسات الاسرائيلية الممنهجة لاضعاف هذا الوجود الاصيل والعمل لتغيير الوضع القائم التاريخي والقانوني للاماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية.
وتطرقت الرسالة الى اغتيال الصحفية شيرين ابو عاقلة وما تبعها من اعتداء على الجثمان والمشيعين، وما حدث مؤخرا في قضية باب الخليل وساحة عمر بن الخطاب وفندقي البترا وامبيريال، والتي تعود ملكيتهم لبطريركية الروم الارثوذكس المقدسية، والتهجير القسري الذي يفرضه الاحتلال على السكان في سلوان والشيخ جراح وجبل المكبر.
واشارت الرسالة الى البيانات التي اصدرها رؤساء وبطاركة كنائس القدس خلال الاشهر القليلة الماضية.
وطالب خوري في رسالته، تدخل الڤاتيكان العاجل والتفاعل مع صوت الكنيسة المحلية والحفاظ على الارث الكنسي المسيحي وتثبيت هذا الحضور، والتأكيد على حماية المدينة المقدسة باعتبارها ارث انساني ومركز روحي الديانات السماوية.

Print Friendly, PDF & Email
Shares: