الأخبار

الرئاسية العليا لشؤون الكنائس تشارك في القداس الاحتفال لعيد القديس جوارجيوس في بلدة الخضر

شاركت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين، بالقداس الاحتفالي لعيد القديس جاورجيوس اللابس الظفر في بلدة الخضر بمحافظة بيت لحم، بحضور القنصل اليوناني العام ايفانجيلوس فيلراس، عطوفة محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد، اعضاء اللجنة الرئاسية دكتورة خلود دعيبس، دكتور سمير حزبون وجهاد خير، مدير العلاقات العامة والاعلام رائد حنانيا، ممثلي الاجهزة الامنية والبلديات في المحافظة، وعدد من الشخصيات الاعتبارية، وجمع غفير من المصلين من ابناء المحافظة والزوار.

ترأس القداس الاحتفالي النائب البطريركي للروم الارثوذكس مطران المهد المتروبوليت ڤينذكتوس الى جانب عدد من الاباء الكهنة، والذي اشرف على تنظيمه أبناء المحافظة والمجموعة الكشفية الارثوذكسية البيتجالية.

تلى القداس حفل استقبال، توجه خلاله رئيس الدير الاب برفيريوس بخالص الشكر للجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس ومحافظة بيت لحم وبلدية الخضر، ولكافة الجهات التي شاركت في التنسيقات والترتيبات للفعاليات الاحتفالية في العيد.

يذكر ان الكنيسة الارثوذكسية تحتفل بعيد القديس جوارجيوس في السادس من ايار من كل عام، في احتفال ديني وشعبي بحضور جماهير غفيرة من كافة المدن والقرى الفلسطينية، الى جانب الحجاج والوفود السياحية.

تواصل المكتب الاعلامي للجنه مع الاب يوسف الهودلي حول العيد والذي قال “ان القديس ولد لابوين مسيحيين مؤمنيين، ما بين ٢٨٤م – ٣٠٥م، وخدم جاورجيوس في الجيش الروماني، وكان شابا متمسكا بايمانه الذي نشأ عليه من والديه، واعترف بايمانه بالمسيح امام الامبراطور دقلديانوس ورفض ان يقدم العبادة للاصنام والاوثان، وقدم نفس على مذبح الشهادة ويعتبر من اوائل شهداء المسيحية واعظمهم.
اضاف الاب الهودلي، ان الكنيسة الارثوذكسية تعيد للقديس جاورجيوس في يومي الخامس والسادس من ايار، ويأتي المؤمنين للكنيسة لاضاءة الشموع وافاء النذور، كما تصطحب العائلات مرضاهم من اجل الصلاة ليمن عليهم الرب بالشفاء، ويذكر في التقليد الارثوذكسي ان الدير في بلدة الخضر بني على اراضي تعود ملكيتها لوالدة القديس جاورجيوس في القرن الرابع الميلادي على يد القديسة هيلانه.

Print Friendly, PDF & Email
Shares: