بيانات اخرىبيانات صحفية

مجلس الكنائس العالمي يدين بشدة هجوم القوات الإسرائيلية الذي شنته بالقرب من مخيم النازحين في رفح

أدان الأمين العام لمجلس الكنائس العالمي القس الدكتور جيري بيلاي بشدة الهجوم الذي شنته القوات الإسرائيلية بالقرب من مخيم للنازحين في مدينة رفح في قطاع غزة. وقتل عشرات الأشخاص في الغارة الجوية التي نفذت في 26 مايو/أيار في منطقة كان المدنيون النازحون يحتمون بها داخل الخيام. مما ادت الغارة الى اندلاع حريق في المخيم.

يدين مجلس الكنائس العالمي جميع انتهاكات القوات الإسرائيلية للقانون الإنساني الدولي والأعراف المتعلقة بحماية المدنيين“. وقال بيلاي: “ندعو إلى الوقف الفوري لهذا العنف المميت ونناشد كلاً من إسرائيل وحماس الكف عن الهجمات على المدنيين ووقف تصعيد الصراع علىوجه السرعة“.

وأعرب بيلاي عن أسفه للخسائر والمعاناة في صفوف المدنيين الناجمة عن هذا الهجوم، مما زاد من الخسائر الكبيرة التي تكبدها السكانالمدنيون بغزة في الصراع الحالي. وقال: “إن الضربات التي تقتل المدنيينوخاصة الأطفال الأبرياءلا يمكن أبداً أن توفر طريقاً إلىالسلام المستدام أو العدالة، بل تؤدي إلى إدامة دورة العنف“. “نحث جميع الكنائس الأعضاء في مجلس الكنائس العالمي على مواصلةالصلاة من أجل السلام العادل في أرض ميلاد المسيح ، والتضامن مع جميع الأشخاص المتضررين والمهددين بالعنف.”

فيما أفادت وزارة الصحة في غزة باستشهاد 45 شخصاً على الأقل في حي تل السلطان، معظمهم من النساء والأطفال. وحذر المسعفونمن أن عدد الضحايا قد يرتفع، حيث حوصر العديد من الأشخاص في ألسنة اللهب التي اندلعت بعد القصف. وقال بيلاي: “لقد حان الوقتلوقف عمليات قتل الابرياء، ونناشد المجتمع الدولي أن يضطلع بدور أكثر بروزاً ومسؤولية في السعي إلى وقف فوري لإطلاق النار لتفادياستمرار معاناة الأبرياء وفقدانهم الأرواح“.

مشيراً لأنه قوبلت هذه الهجمة الاسرائيلية على المدنيين بإدانة من زعماء العالم بعد أيام فقط من أمر المحكمة العليا في الأمم المتحدةلإسرائيل بوقف هجومها على مدينة غزة الجنوبية حيث لجأ أكثر من مليون شخص.

Print Friendly, PDF & Email
Shares: