بيانات اللجنةبيانات صحفية

الرئاسية العليا للكنائس”: اعتداء الاحتلال على الحرم الإبراهيمي الشريف جريمة تستهدف قدسيته وتاريخه ومحاولة لتهويده

أدانت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين جريمة اعتداء الاحتلال الإسرائيلي على الحرم الإبراهيمي الشريف ومكانته الدينية المقدسة، وتاريخه، وهويته، بعد أن قامت قوات الاحتلال بالقوة بسقف صحن الحرم الابراهيمي، في محاولة لتهويده، وتغيير معالمه المحميّة دوليا.

واعتبرت اللجنة في بيان أصدره رئيسها عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. رمزي خوري، ان هذه الجريمة بحق الحرم الابراهيمي تنتهك القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية التي تعتبر مدينة الخليل مدينة فلسطينية محتلة، وتنتهك قرار منظمة اليونسكو بأدرج البلدة القديمة والحرم الإبراهيمي في المدينة على قائمة التراث العالمي المعرضة للخطر بسبب سياسات الاستيطان، واعتبرته منطقة محمية، يتمتع بقيمة عالمية استثنائية.

وأضافت اللجنة ان هذه الاعتداء السافر على الحرم الابراهيمي الشريف، يأتي في سياق سياساتها واجراءاتها الاستيطانية الممنهجة التي تستهدف المقدسات المسيحية والإسلامية كافة وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك.

وناشدت اللجنة كنائس العالم ومؤسساتها، والمؤسسات الدولية ذات الصلة، للضغط على حكومة الاحتلال لإلغاء إجراءاتها غير القانونية بحق الحرم الابراهيمي الشريف، وتوفير الحماية الدولية له ولكافة المقدسات الإسلامية والمسيحية التي تتعرض لتشوية هويتها وتاريخيها ومكانتها الدينية، والسيطرة عليها، والتي تعتبر جريمة حرب يجب محاسبة القوة القائمة بالاحتلال عليها.

Print Friendly, PDF & Email
Shares: