الأخبار

اللجنة الرئاسية لشؤون الكنائس في فلسطين- رغم جرائم الاحتلال ومستوطنيه شعبنا مارس حقه الطبيعي والإنساني بالاحتفال بأعياد الميلاد

قالت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في دولة فلسطين انه رغم جرائم الاحتلال الإسرائيلي والعصابات الإرهابية الاستيطانية، ورغم الألم، فقد أصر أبناء شعبنا على ممارسة حقهم الطبيعي والإنساني والديني بالاحتفال بأعياد الميلاد المجيد.

وأدانت اللجنة في بيان أصدره رئيسها مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني د. رمزي خوري بمناسبة حلول أعياد الميلاد المجيد، انفلات منظمات المستوطنين الإرهابية بدعم وحماية ومشاركة جيش الاحتلال الإسرائيلي في الاعتداء على أرواح وممتلكات المواطنين الفلسطينيين واقتحام منازلهم وقراهم ومزارعهم، والتضييق عليهم بشتى أنواع القمع والتنكيل وإغلاق مداخل بلدتاهم ومنع الحركة على الشوارع، كما يحدث في شمال الضفة الغربية خاصة في قرية برقة وسبسطية وبيتا في محافظة نابلس، وغيرها في محافظات الوطن في القدس والخليل وبيت لحم ورام الله وجنين وسلفيت والاغوار.

واضافت اللجنة انه بالتوازي مع كل تلك الجرائم فان الاحتلال الإسرائيلي يواصل عدوانه على كل ما هو فلسطيني في مدينة القدس المحتلة من اقتحامات للمسجد الأقصى ومنع للمصلين من الوصول إليه واعتقال أبناء شعبنا هناك الذين يرفضون سياسات التهويد والاستيطان وهدم المنازل وطرد لأصحابها تحت ذرائع وحجج هدفها محاولة محو الوجود العربي الفلسطيني الإسلامي والمسيحي في هذه المدينة المقدسة، وتغيير الوضع القانوني والتاريخي لجميع الأماكن الدينية، بما في ذلك المسجد الأقصى وكنيسة القيامة، والحرم الإبراهيمي في الخليل.

وأكدت اللجنة انه في الوقت الذي يحتفل فيه أبناء شعبنا والعالم بأعياد ميلاد المجيد، فإن الأراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة بيت لحم مدينة السلام وميلاد المسيح، قد حولها الاحتلال بإجراءاته العقابية ومستوطناته الى سجن كبير حرم الآلاف من أبناء شعبنا من الوصول إليها والاحتفال بهذه الأعياد الوطنية.

وختمت اللجنة بيانها بالقول: إنه آن الأوان لأرض فلسطين التي شهدت ميلاد السيد المسيح وتضحياته وعذاباته، ان تنعم وينعم شعبنا بالسلام وينهي معاناته المتواصلة نتيجة استمرار الاحتلال لأرضه، وان يحيا كباقي شعوب الأرض في أمن واستقرار وأمان في دولته المستقلة وعاصمتها مدينة القدس، مناشدة العالم اجمع ومؤسساته وكنائسه وكافة المؤمنين بقيم العدل والحق والتسامح العمل لمساعدة الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه والخلاص من الاحتلال ووقف تلك جرائمه البشعة ليعيش حرا كريما عزيزا في وطنه.

وحيتْ اللجنة أبناء الشعب الفلسطيني الصامدين في وجه إجرام الاحتلال وممارساته العنصرية، موجهة تحية إجلال وإكبار لأرواح الشهداء الابرار، معبرة عن اعتزازها بصمود وتضحيات الأسرى والمعتقلين الابطال في سجون الاحتلال، داعية الله عز وجل ان ينالوا حريتهم، وأن يمن الله على جراحنا البواسل بالشفاء العاجل.

Print Friendly, PDF & Email
Shares: