الأخبار

لقاءات السفير قسيسية مع مسؤولي حاضرة الڤاتيكان

التقى ظهر اليوم السفير عيسى قسيسية سفير دولة فلسطين لدى الكرسي الرسولي، وعضو اللجنة الرئاسيّة العليا لشؤون الكنائس، مع الكاردينال كورت كوخ، سكرتير المجلس البابوي للحوار بين الكنائس، ودار الحديث حول الخطاب الشامل لقداسة البابا فرانسيسس امام السلك الدبلوماسي بتاريخ 10/1/2022، وتطرقه الى القضيّة الفلسطينية مطالبا الطرفين باعادة بناء الثقة واستئناف المحادثات المباشرة بينهما للوصول الى حل الدولتين.
هذا وخلال الاجتماع مع الكاردينال، تركز الحديث حول رسالة رؤساء الكنائس في 13/12/2021، حيث طالبوا بوقفة حق ودعم من كنائس العالم ومن اصحاب الضمائر الحية، ان يقفوا بجانب الكنيسة المحلية التي تواجه التحديات الجمة، وخاصة من الجمعيات الاسرائيلية الاستيطانية ومحاولاتهم السيطرة على عقارات الكنائس وخاصة في باب الخليل، هادفين لتغيير الطابع المسيحي في حارة النصارى في قلب المدينة المقدسة.
هذا وطلب السفير الاهتمام بكلمة غبطة البطريرك بيير بيتسابيلا في ليلة عيد الميلاد، حيث تحدث عن الصعوبات التي يواجهها الشعب الفلسطيني وخاصة المسيحيين في الاراضي المقدسة، كما نوه الى اهمية قراءة خطاب غبطة البطريرك الارثوذكسي ثيوفيلوس الثالث في ليلة عيد الميلاد الشرقية، حيث تحدث عن التهديدات الحقيقية للوجود المسيحي وخاصة في البلدة القديمة وعلى مداخل كنيسة القيامة.
هذا واعتبر الكاردينال ان برامج الصلاة من اجل وحدة الكنيسة التي ستقام خلال هذا الشهر في عدة كنائس في القدس من اجل وحدة الكلمة ووحدة الكنيسة امام تحديات الوجود المسيحي لها اهمية خاصة، وان قداسة البابا يدعم دائما الحوار البنّاء بين الكنائس من اجل التقارب والتفاهم ووحدة الكلمة.
هذا والتقى السفير عيسى قسيسية مع وكيل وزارة الخارجية المونسنيور ميروسلو واكوسكي وبحضور مدير عام وزارة الخارجية المونسنيور ماركو فورميكا، وتناول الحديث التحديات الكبيرة امام الكنيسة المحلية، واهمية دعم وتبني حاضرة الفاتيكان لموقف الكنيسة المحلية في مواجهة الحركات الاستيطانية.
كما تطرق الحديث الى الاتفاقية الشاملة بين الطرفين والتي وقعت 26/6/2015 والعمل على تطويرها من خلال مباحثات ثنائية في المستقبل القريب، كما تحدث السفير حول تطورات الاوضاع السياسية في المنطقة ومتابعة زيارة سيادة الرئيس محمود عباس الى قداسته في 4/11/2021.

Print Friendly, PDF & Email
Shares: