الأخبار

اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين تهنئ شعبنا والامتين العربية والاسلامية بحلول شهر رمضان المبارك

هنأت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في دولة فلسطين سيادة الرئيس محمود عباس وأبناء شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات والأمتين العربية والإسلامية لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، سائلة الله تعالى ان يعيده على شعبنا وقد تحققت تطلعاته بالحرية والعودة والاستقلال، وأن يمنّ على الشعوب العربية والإسلامية بالمزيد من الامن والاستقرار والتقدم والرخاء.
وقالت اللجنة في بيان أصدره، رئيسها، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس مجلس ادارة الصندوق القومي الفلسطيني د.رمزي خوري: ان هذا الشهر الفضيل يأتي هذا العام في ظل لحظة فارقة يعيشها شعبنا العظيم في مواجهة تصعيد الاحتلال الإسرائيلي في كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة، من قمع واضطهاد وقتل بدم بارد واعتقال للمئات من شبابه ورجاله، والسطو على ارضه وممتلكاته وعقاراته خاصة بمدينة القدس، واقتحامات متواصلة للمقدسات المسيحية والاسلامية والتضييق على المصلين وقمعهم، وخاصة في المسجد الأقصى المبارك الذي يتعرض كل يوم لاعتداءات المتطرفين، واخرها ما قام به عضو الكنيست المتطرف بن غبير، وكل ذلك يأتي سياق تنفيذ مشروعه التهويدي الاستيطاني في المدينة المقدسة وبلدتها القديمة واحيائها خاصة في الشيخ جراح وبلدة سلوان.
وأضافت اللجنة إننا على ثقة تامة بقدرة شعبنا البطل بقيادة السيد الرئيس على مواصلة نضاله العادل، تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، وتجاوز هذه المرحلة الحرجة وصولا لتجسيد حلم الشهداء والجرحى والاسرى، بإنجاز دولتنا المستقلة على كامل التراب الوطني، بعاصمتها مدينة القدس.
وتقدمت اللجنة من أبناء شعبنا في الوطن والشتات ومن سيادة الرئيس محمود عباس ومن الاسرى والمعتقلين الابطال في سجون الاحتلال ومن ذويهم، ومن عائلات الشهداء الابرار، بأسمى آيات التهاني والتبريكات لمناسبة حلول هذا الشهر المبارك، داعية الله تعالى أن يأخذ بأيدينا ويمدنا بأسباب المنعة والقوة وصولا إلى حياة حرة وآمنة ومستقرة لشعبنا أسوة بباقي شعوب الأرض

Print Friendly, PDF & Email
Shares: