الأخبار

الوجود المسيحي في الأرض المقدسة مُهدد

مسيحيو القدس – المدينة التي تقع في مركز العالم على خرائط العصور الوسطى – هم الآن جزء ضئيل من السكان، 10000 شخص فقط، أقل من 2 في المئة من إجمالي عدد السكان، وهو انخفاض كبير عن الـ 11 في المئة التي كان عليها قبل بضعة عقود. الغالبية العظمى هي من العرب الفلسطينيين، مع وجود أبناء الرعية الأرمنية صغيرة ومهمة.
يواجه هؤلاء المسيحيون في القدس نفس المشاكل التي يواجهها جميع الفلسطينيين – على سبيل المثال، إذا رغب مقدسي أو مقدسية في الزواج من شخص من بيت لحم، فقد يضطر الزوجان إلى الانتظار لمدة تصل إلى 20 عامًا للحصول على تصريح لتمكينهما من العيش معًا في القدس.
والكنائس نفسها تواجه صعوبات، خاصة نتيجة أنشطة عدد من مجموعات المستوطنين اليهود المتطرفين (التي تُمول غالبًا من الولايات المتحدة) والتي تتعارض أهدافها مع الثقافة ثلاثية الأديان السماوية (اليهود والمسلمين والمسيحيين) هذه الثقافة التي أعطت القدس طابعًا فريدًا كمدينة مقدسة لثلاث ديانات، المشكلة لا تكمن في أنهم يمثلون غالبية الرأي العام الإسرائيلي – وهم لا يمثلون ذلك – بل المشكلة أن النظام الانتخابي في إسرائيل يعطي الأحزاب الصغيرة تأثيراً أكبر من حجمها الفعلي.
كنت في القدس مع صحفيين آخرين كضيفة على بطاركة ورؤساء كنائس أرادوا لفت الانتباه إلى الصعوبات التي تواجهها الكنائس: بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين ثيوفيلوس الثالث، حارس الأراضي المقدسة فرانشيسكو باتون، أسقف القدس اللوثري السابق منيب يونان، والبطريرك اللاتيني بييرباتيستا بيتسابالا.
هناك مشاكل واضحة، لا سيما المتطرفين اليهود الذين يسيئون إلى رجال الدين المسيحيين. على سبيل المثال: في شهر تشرين الثاني الماضي، تم البصق على البطريرك الأرمني نورهان مانوغيان من قبل جندي اسرائيلي يرتدي الزي العسكري بينما كان البطريرك يسير في موكب رسمي ورافعاً الصليب. لكن الإساءة الجسدية واللفظية المنحطة من قبل الجماعات اليهودية المتطرفة تساعد في خلق بيئة معادية للكنائس.
مشكلة أكبر بكثير وهي اقتراح إنشاء امتداد للحديقة الوطنية حول جبل الزيتون، وهي منطقة مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بحياة السيد المسيح، بحيث سيتأثر 20 موقعًا مسيحيًا مقدساً بذلك المقترح. إنه مكان غير ملحوظ، إلى الشرق من المدينة القديمة، تعود ملكية معظم الأرض للكنائس، وبعضها لافراد فلسطينيين محليين آخرين، وهناك أيضاً ممتلكات جديدة لمستوطنين. من حيث المبدأ، قد تبدو الحديقة الوطنية غير ضارة، لكنها ليست كذلك.

يتضمن جزء من الاقتراح بناء متنزه كبير يربط بين مجتمعين من المستوطنين. كما تشير منظمة عير عمير الإسرائيلية لحقوق الإنسان، بمجرد أن يأتي الإسرائيليون إلى الحديقة للترفيه، فإنهم يتوقعون حماية الشرطة المسلحة، وستكون النتيجة أن المنطقة ستصبح غير آمنة للفلسطينيين. كما ستخضع الحديقة لسلطة الطبيعة والمتنزهات الإسرائيلية بدلاً من السلطات البلدية، ومع ذلك فإن المنطقة تقع في الأراضي المحتلة، لذا فهي من الناحية القانونية هي خارج نطاق القانون الإسرائيلي، بحيث سيكون لسلطة الطبيعة القرار بالسماح بالتطوير والبناء بالشكل الذي تراه مناسبًا وبهذا سيفقد السكان الفلسطينيون والكنائس السيطرة على ممتلكاتهم.
كان حارس الأراضي المقدسة أحد القادة الدينيون الذين كتبوا إلى الحكومة للشكوى: “هذه الأماكن أماكن مقدسة. بالنسبة لنا، من الواضح جدًا ما يعنيه هذا: المكان المقدس هو مكان له علاقة قوية ببعض الأحداث من حياة السيد المسيح. ولذلك، من المهم بالنسبة لنا أن تكون الأماكن المقدسة وتستمر في أن تكون للصلاة، وأماكن للعبادة، وليست مجرد أماكن مفتوحة للجمهور “. المقترحات، التي غالبا ما يتم تعليقها، ستنظر فيها السلطات بعد ذلك في شهر آب القادم.
كما أن السلطات البلدية في القدس لا تلتفت إلى خصوصيات الكنائس. وتنظم مهرجانات بجوار مناطق الكنائس وتتجاهل تمامًا طابع المكان. وقد يتم تطويق أجزاء من المدينة القديمة لعدة أيام، مما يعني أن الوصول إلى الكنائس يصبح مستحيلاً. يلاحظ البطريرك باتون أنه في باب جديد، بجوار مقره، “ما رأيناه في العام الماضي هو أن هناك المزيد والمزيد من المبادرات الثقافية في داخل أو خارج باب جديد دون استشارتنا. وهكذا، على سبيل المثال، هناك أنشطة تقوم بها البلدية يتم فيها عزف الموسيقى من الساعة 10 مساءً حتى الساعة 5 صباحًا. وانا عادة أستيقظ في الخامسة صباحًا، وهذا العمل لا يحترم الدير حيث يعيش ويعمل حوالي 80 راهباً. “بالنسبة لي، المهم هو أنه إذا كانت هناك مبادرات ثقافية قريبة جدًا منا، فمن الضروري استشارتنا.
وهناك مناسبات يكون فيها باب جديد مغلق جزئيًا أو تمامًا. وبالتالي، هذا يعني أنه لا يمكننا الخروج ولا يمكن لأحد الدخول للدير، وإذا كان هناك راهب يجب أن يذهب إلى المطار أو قادمًا من الخارج، فمن الصعب الدخول أو المغادرة. أعتقد أنه من الضروري أن يكون هناك تنسيق وإجراء حوار.
أفهم كل أسباب الأمن وأشياء أخرى. ولكن، بالطبع ، من المهم بالنسبة لنا أن تكون لدينا إمكانية الدخول إلى منزلنا أو الخروج منه “. كما يُعقب الكاردينال بيتسابالا: “لسوء الحظ، كل شيء في القدس سياسي”. وعندما يتعلق الأمر بمجموعات المستوطنين، يضيف، إن فلسفتهم إقصائية: “لديهم هذا الموقف المتمثل في أن” هذا المكان لنا “. يتم التسامح مع المسيحيين أو نحن ضيوف. لكننا لسنا ضيوفًا، هذا منزلنا”.
ثم هناك أنشطة مجموعة المستوطنين المسماة عطيرت كوهانيم، والتي تنطوي على شراء ممتلكات استراتيجية بأساليب ملتوية في المدينة القديمة – بشكل حاسم ، فندق البترا بالقرب من باب الخليل، وفندق الإمبريال، في منطقة ذات أهمية رمزية للكنائس، وكذلك نُزُل القديس يوحنا الكبير بالقرب من كنيسة القيامة. تمت هذه التسريبات لأن بطريرك الأرثوذكس السابق أعطى توكيلًا رسميًا لمستشار مالي باع عقود إيجار العقارات للمستوطنين على أساس مشكوك به قانونياً. وطعن البطريرك الحالي، ثيوفيلوس الثالث، في هذه الصفقات، لكن المحكمة العليا الإسرائيلية رفضت الاستئناف الأخير قبل بضعة أشهر، على الرغم من تقديم البطريرك ثيوفيلوس الثالث أدلة جديدة تُبطل الصفقات.
وصرح دانيال سيدمان ، وهو محامٍ إسرائيلي متخصص في القضايا الجيوسياسية، أن هذه الصفقات العقارية مهمة: “هذه ليست حادثة منعزلة. هذا جزء من خطة عامة ترعاها حكومة إسرائيل مباشرة لتطويق المدينة القديمة ومحيطها ودمجها في نسخة توراتية من القدس للمستوطنين. تتناسب هذه المبادرة مع نسيج العنكبوت لسياسة عامة ، وهي إحاطة المدينة القديمة واختراقها بالمستوطنات والأنشطة المتعلقة بالمستوطنين. وهذا ليس تهديدًا للفنادق فحسب، بل تهديد لطابع القدس، وبشكل أكثر تحديدًا، تهديد لاستمرار الوجود المسيحي في القدس، وهو ما تدركه الكنائس بالضبط”.
مشاكل الكنيسة في القدس ليست جديدة بالطبع، يشير بطريرك القدس ثيوفيلوس الثالث، المدينة واجهت صعوبات أكبر في الماضي. ويقول: “أنا لست خائفًا، نحن هنا منذ ما يقرب من 2000 عام، ومرت على القدس أحداث مقدسة وأخرى دَنِسة، والكنيسة لا تزال هنا” هذا ، على الأقل، شيء يجب التمسك به.

Print Friendly, PDF & Email
Shares: