الأخبار

د. خوري يلتقي أمين سر حاضرة الفاتيكان الكاردينال بارولين

 التقى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين دكتور رمزي خوري، امين سر الكرسي الرسولي الكاردينال بيترو يارولين، بحضور مستشار السيد الرئيس مصطفى ابو الرب، عضو اللجنة الرئاسية سفير دولة فلسطين لدى حاضرة الڤاتيكان عيسى قسيسية، ونائب حارس الاراضي المقدسة الاب ابراهيم فلتس.

نقل خوري تحيات فخامة السيد الرئيس محمود عباس، مسلما رسالته لقداسة الحبر الاعظم البابا فرنسيس، مثمنا رسامة البطريرك بيتسابالا كاردينالا في القدس، اشارت رسالة فخامته الى ما يتعرض له الشعب الفلسطيني والمقدسات الاسلامية والمسيحية من انتهاكات واعتداءات جراء الاحتلال الاسرائيلي ومستوطنيه.

شدد خوري على أهمية رسامة كاردينالا في القدس، واثرها في قلوب ابناء الشعب الفلسطيني، مشيدا بمواقف قداسة البابا المستمرة والداعمة لصمود ابناء الشعب الفلسطيني ووقوفه الى جانب الحق والعدل ورفض الظلم الذي يتعرض له الفلسطينيين.
 
تطرق اللقاء الى ما تتعرض له المدينة المقدسة من محاولات اسرائيلية لتغيير طابعها وهويتها التاريخية والجغرافية، والاعتداءات المستمرة على المقدسات الاسلامية والمسيحية وخاصة في المسجد الاقصى المبارك وجبل الزيتون، اضافة الى تزوير التاريخ التي تقوم بها دائرة المعارف الاسرائيلية من خلال المناهج الدراسية الاسرائيلية والتي تقلب الحقائق وتلغي الحضور الفلسطيني الاسلامي والمسيحي، مشيرا الى خطورة وابعاد هذا التلاعب في التاريخ والذي يصف غير الاسرائيليين بالغرباء عن الاراضي المقدسة.

الكاردينال بارولين اكد على أهمية الصورة الحضارية الثقافية والدينية للمدينة المقدسة، وحق الشعب الفلسطيني في اقامة الدولة على اراضي العام ٦٧، مشيرا الى كلمة الڤاتيكان في الامم المتحدة التي عبرت عن رفض وقلق الكرسي الرسولي من تصاعد وتيرة الاوضاع في الاراضي المقدسة، واكد بارولين ان الڤاتيكان يرحب بكافة المبادرات لتحقيق السلام على اسس القرارات الدولية ذات الصلة.
يذكر ان مراسم تنصيب البطريرك بيير باتيستا بيتسابيلا كاردينالا، سيترأسها قداسة الحبر الاعظم البابا فرنسيس يوم السبت الموافق ٣٠ سبتمبر الجاري، وسط حضور رسمي فلسطيني.

Print Friendly, PDF & Email
Shares: