بيانات اخرىبيانات صحفية

كنائس من اجل السلام في الشرق الأوسط تتضامن مع الكنائس في الاراضي المقدسة في الوقت الذي تحاول فيه البلديات الإسرائيلية جمع الضرائب على ممتلكاتها

اعربت منظمة كنائس من اجل السلام في الشرق الاوسط (CMEP) عن تضامنها مع الكنائس في الأراضي المقدسة في الوقت الذي تخضع فيه لمحاولة أخرى من قبل البلديات الإسرائيلية لتحصيل الضرائب على الممتلكات التي تملكها، معتبرة انها خطوة تهدد استدامة عمل الكنائس. يدرك CMEP الضرر الذي يمكن أن تسببه هذه الإجراءات القانونية للوجود المسيحي الآخذ في التقلص في هذه الأرض، مطالبة حماية الوضع الراهن الذي يضمن الحرية الدينية والوئام في الاراضي المقدسة.

في ٢٣ يونيو ٢٠٢٤، أبلغت السلطات البلدية الإسرائيلية كنائس القدس ويافا والناصرة ورام الله بأنها ستبدأ بإجراءات قانونية ضد الكنائس بسبب عدم دفع الضرائب العقارية. ووقع رؤساء الكنائس والبطاركة الذين يمثلون بطريركية الروم الأرثوذكس، وبطريركية الأرمن الأرثوذكسية، والبطريركية اللاتينية، والكنيسة الأسقفية الأنجليكانية، وحارس الأراضي المقدسة، رسالة مشتركة إلى رئيس الوزراء نتنياهو، يشجبون فيها هذه الإجراءات القانونية باعتبارها انتهاكاً للقانون الدولي. منددين بالهجوم على الكنيسة والوجود المسيحي في الأراضي المقدسة. ويحثونه، على إنهاء هذه الإجراءات واستعادة الترتيبات التي اتفقت عليها الكنائس مع إسرائيل.

ان هذه الاجراءات تسيء للحقوق التاريخية والقانونية للكنائس وتتعارض مع الاتفاقيات السابقة بين الكنائس وإسرائيل. كما أنها تنتهك الوضع الراهن المقدس الذي كان موجودًا وتم التأكيد عليه عدة مرات في القدس والأراضي المقدسة منذ صدور المرسوم الملكي في الإمبراطورية العثمانية عام 1757 والذي يضمن وصول جميع الأديان إلى هذا المكان المقدس وضمان العيش بسلام في هذا المكان المقدس.
هذه الضرائب، إذا تم جمعها، يمكن أن تسبب ضررا لا يمكن إصلاحه للكنائس والمجتمع المسيحي والخدمات الاجتماعية العديدة التي تقدمها، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، المدارس والكنائس ودور المسنين والمستشفيات ورياض الأطفال ودور الأيتام وغيرها. إذا سُمح بمواصلة هذه الإجراءات، فسيتعين على الكنائس التوقف عن استمرار هذه الخدمات الاجتماعية التي تقدمها للمجتمع، بغض النظر عن الانتماء الديني، دون تكلفة تذكر.

في فبراير ٢٠١٨، ادت اجراءات مماثلة تجاه الكنائس في القدس الزعماء المسيحيين إلى إغلاق كنيسة القيامة احتجاجًا للمرة الأولى منذ تأسيس دولة إسرائيل. وقد استحوذ هذا على اهتمام المجتمع المسيحي في جميع أنحاء العالم الذي مارس ضغوطًا على البلدية لإسقاط الإجراءات. كتبت كنائس السلام في الشرق الأوسط (CMEP) إلى وزير الخارجية السابق بومبيو لحث الإدارة على ضمان حماية إسرائيل لحقوق المسيحيين في الأراضي المقدسة. وبعد ضغوط كافية، ألغى رئيس الوزراء نتنياهو جميع الإجراءات ضد الكنائس. ويأمل CMEP أن يتم التوصل إلى حل مماثل ودائم لتفادي الأزمة وحماية وجود الكنائس في إسرائيل. يحث CMEP حكومة الولايات المتحدة على ممارسة الضغط الدبلوماسي لضمان حماية ودعم الحقوق القانونية والتاريخية والمقدسة لكنائس الأرض المقدسة.

Print Friendly, PDF & Email
Shares: